مواضيع عامة

[General Topics][slideshow]

الفوبيا أسبابها وطرق العلاج

ما اسباب الفوبيا(الرهاب) وما علاجها

الفوبيا اسبابها وطرق العلاج
الفوبيا اسبابها وطرق العلاج
مقدمة 

تعرفنا في مقال سابق علي الرهاب(الفوبيا وانواعها)  وقد اتضح لنا بأنه لا يوجد أي قوائم رسمية لأنواع الفوبيا او حتي حصر بمسبباتها ومحفزاتها وان الأطباء والباحثون غالبا ما يقومون بتكوين اسم كل فوبيا حسب الحاجة بالجمع بين كلمة فوبيا والمصدر المسبب لها مثل

 أكروفوبيا (Acrophobia) الخوف من الأماكن المرتفعة

 أجروفوبيا (Agoraphobia) الخوف من الأماكن المفتوحة

ألجوفوبيا (Algophobia) الخوف من الألم

 كلستروفوبيا (Claustrophobia) الخوف من الأماكن المغلقة

 زينوفوبيا (xenophobia) الخوف من الغرباء

 زووفوبيا (Zoophobia) الخوف من الحيوانات


واليوم كما وعدناكم مع الجزء الثاني للمقال وهو عباره عن

  1. الرهاب لدي الأطفال والمراهقين
  2. أسباب الفوبيا 
  3. أعراض الفوبيا
  4. طرق علاج الرهاب او الفوبيا

 الرهاب الإجتماعي لدى الاطفال والمراهقين

قد يشعر الأطفال والمراهقين عموماً بالقلق الأجتماعي والخوف سواء عند التفاعل مع الأقران من نفس العمر أو عند التفاعل مع الكبار وهو قلق من الشعور بالإحراج او الإذلال ، وتكون طريقة الاطفال في التعبير عن هذا القلق إما من خلال البكاء، أو نوبات الغضب الشديد،والإصرار والتشبث على مغادرة المكان والإنسحاب فوراً،كما يصاحبه كذلك الفشل في الحديث والكلام في مختلف المواقف الاجتماعية.
وبالنسبة للمراهقين هذا الخوف أو القلق الإجتماعي، فيشعر المراهق بهم شديد قبل إي  حدث إجتماعي أو يقوم بالتحضير المفرط لاي حدث إجتماعي او مدرسي  ويسبب ذلك إعاقة جوهرية إكلينيكيًا واجتماعيًا ومهنيًا وأكاديميًا، موضحا أن اضطراب الرهاب الاجتماعى يرتبط بعدد من العواقب السيئة، مثل: الهرب أو التغيب عن المدرسة بحجج بدنية مثل الام المعدة أو الصداع، وانخفاض العمل والإنتاجية، وافتقار العلاقات الاجتماعية، وإعاقة ممارسة الأنشطة الترفيهية، وانخفاض جودة الحياة بشكل عام، لافتا إلى أن الاضطراب قد يرتبط بعدم الزواج "العزوبية" والطلاق وعدم الإنجاب تجنبًا للتفاعل.

أسباب الفوبيا 

يوجد بعض الأسباب التي قد تكون سبباً بحدوث الفوبيا او الرهاب، وهي :

  1. العوامل الجينية الوراثيى والبيئية. 
  2. وجود أحد اللأقارب لدى الطفل ممن يعانون من اضطراب القلق. 
  3. التعرض لمواقف محددة، مثل الارتفاعات العالية،لدغات الحشرات أو الحيوانات.
  4.  الأشخاص ممن يعانون من حالات طبية ومخاوف صحية مستمرة. 
  5. الإصابة بصدمة في الدماغ. 
  6. تعاطي المخدرات، وأدوية الإكتئاب. 

 الاعراض المصاحبة للفوبيا

بالرغم من أن الأعراض تختلف من نوع فوبيا إلى أخر لكن هناك بعض الأعراض  المشتركة  مثل
  1. الهلع والخوف الشديد: وهو الخوف المتواصل والكبير من شيء أو موقف ما.
  2. بعض العوارض الجسدية: مثل الدوخة، الارتجاف، الخفقان السريع في دقات القلب، تقلب في المعدة، الشعور بالاختناق، التعرق أو حتى نوبات الهلع.
  3. الأفكار القهرية: وتتمثل بصعوبة التفكير بأي امر اخر غير الخوف.
  4. الرغبة في الفرار: وهي الرغبة الملحة في الإنسحاب وترك الموقف والمكان والفرار بعيدأً عنه.
  5. القلق المسبق: هو القلق المتواصل من حدوث الموقف أو الشيء الذي يتضمن هذا الرهاب الذي يعاني منه الشخص.

طرق العلاج

 يقول بعض الباحثين والأطباء أن مرض الرهاب بمختلف أنواعه ينتقل عبر الوراثة. وقد أثبتت تقنيات المعالجة السلوكية فاعليتها في معالجة الكثير من انواع الرهاب وتتمثل هذه الطرق في :
  1. العلاج بالمواجهة المباشرة  وإضعاف العامل المسبب وهي طريقة أثبتت فاعليتها على انها أفضل الطرق بأن يواجه المريض  العامل المسبب مواجهة مباشرة ومتكررة حتى يشعر بأن لا يوجد أي خطر ينتج عن الشيْ المسبب للخوف، وبهذه الطريقة يزول الخوف تدريجياً حتى يختفي.
  2. التعايش السلمي فبعض المرضى بهذا المرض باستطاعتهم التعايش معه وهي النسبة الشائعة، وذلك بتجنب المواقف أو الأجسام التي تسبب الخوف.
  3. الأدوية والعقاقير عن طريق تناول أدوية القلق أو تخفيف التوتر والتي تستخدم كمسكن، وكذلك الأدوية المضادة للاكتئاب التي أثبتت نفعها في معالجة هذا المرض.
وفي النهاية نتمني ان يكون مقال اليوم عن الفوبيا قد اعجبكم واستفدتم بمعلومة ولا تنسى مشاركة المقال على وسائل التواصل الأجتماعي لتعم الفائدة وكذلك الإشتراك علي صفحتنا علي الفيس بوك والانستجرام

ليست هناك تعليقات:

نصائح

[نصائح][stack]

مدونة السفر

[مدونة السفر][grids]

قصص

[قصص][btop]